الرئيس

لقد أصبحت شركة "مولينو" المساهمة لصناعة المكائن وتجارتها (MOLINO MAK. SAN. TIC. A.Ş.) منذ عام 1965 في تركيا قوة دافعة متماسكة ومتزنة في قطاع المطاحن.

إنني -كمدير للشركة منذ تأسيسها- أشعر بالفخر والاعتزاز بالأعمال والإجراءات والمشاريع الناجحة التي قمنا بتنفيذها خلال هذه المدة. يمكن تقييم هذا النجاح والمكانة المرموقة التي بلغناها على نحو حسن إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أننا وصلنا إليها رغم الجو الاقتصادي التنافسي والتغيرات الطارئة الكبرى في النظام الاقتصادي العالمي.

إننا كموظفي الإدارة ذوي الخبرة وببنيتنا الاقتصادية قدمنا إلى يومنا هذا خدمات مرضية عديدة، وقمنا حتى يومنا هذا بحل المشكلات وتنفيذ المئات من المشاريع من معامل للدقيق، ومعامل للسميد وأنظمة مستودعات الحبوب وأعمال التجديد بتفوق عظيم وذلك بطريقة التسليم الكامل بالمفتاح، سواء أكان ذلك داخل البلد أو خارجه، ونحن اليوم مصممون أيضًا للتوصل إلى حل كل المشكلات التي قد تبرز أمامنا مستقبلاً بعزم متزايد.

تحمل شركة "مولينو" المساهمة لصناعة المكائن وتجارتها (MOLINO MAK. SAN. TIC. A.Ş.)  والتي بدأت أعمالها التصديرية عام 1981 عنوان "الشركة المصدرة الأولى للمكائن" في تركيا. كما تشعر بالفخر والاعتزاز و ذلك لتصدير مكائنها إلى الأسواق العالمية الفرنسية، ومعروف للجميع كم هي متطورة ومتقدمة فرنسا في هذا المجال.

لقد قامت الشركة بالحفاظ على وضعها المرموق بين الشركات الرائدة بفضل أعمال البحث والتطوير العائدة لها واستراتجيات السوق المتطورة وستتابع أيضًا في المستقبل بذل جهودها كي تحافظ على هذه الريادة المستحقة. إنني أؤمن بأن السنوات القادمة ستكون بالنسبة لنا مليئة بالأمل والإنجازات، ولن نتردد -كما هو الحال في السابق- في أن نتقاسم نجاحنا مع عمالنا وموظفينا وزبائننا الأعزاء.

 


الدكتور عمر لطفي ألاي بيي